الثلاثاء, 06 رمضان 1439هـ الموافق لـ 22 ماي 2018م
Pour voir le swf, vous devez telecharger le player flash
دعاء اليوم
أَمْسَيْنَا وأَمْسَى الْمُلْكُ لِلَّهِ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ، لاَ إِلَهَ إلاَّ اللَّهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ، لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ، رَبِّ أَسْأَلُكَ خَيْرَ مَا فِي هَذِه اللَّيْلَةِ، وخَيْرَ مَا بَعْدَهَا، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا فِي هَذِهِ اللَّيْلَةِ، وَشَرِّ مَا بَعْدَهَا، رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْكَسَلِ وَسُوءِ الْكِبَرِ، رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ عَذَابٍ فِي النَّارِ وَعَذَابٍ فِي الْقَبْرِ رواه مسلم
الحماية الجنائية للطفل في التشريع الجزائري والقانون المقارن
: المؤلف د. حمو إبراهيم فخار
: دار النشر بحث مقدم لنيل أطروحة الدكتوراه
: الطبعة الطبعة الأولى 1437هـ/2016م
: عدد الصفحات 517

محتوى الكتاب: نظرا لكون الطفولة مرحلة من عمر الإنسان، إذ فيها يبني شخصيته ويهيئ فيها للمستقبل الذي ينتظره، وباعتبار أطفال اليوم هم ركيزة المجتمع وجيل الغد، ولهذه الأهمية المميزة للطفل أولت الشرائع السماوية والقوانين الوضعية، اهتمامها بالأسرة بوصفها نواة لكل المجتمع وأساسه واللبنة في قاعدته، فبقدر ما تنجح الأمم والشعوب في رعاية أطفالها وإشباع حاجاتهم المادية والنفسية والاجتماعية، وتربيتهم على القيم والمثل العليا والأخلاق الفاضلة تتكون أجيال جديدة قوية البنيان قادرة على العمل والإبداع.
من هنا نتسائل: ما مدى نجاعة السياسة الجنائية التي انتجها المشرع الجزائري والقانون في توفير الحماية الجنائية للطفل المجني عليه من جهة، وتحقيق فكرة الردع والإصلاح للطفل الجانح من جهة أخرى؟
من خلال هذا الإشكال حاولنا الغوص في هذا الموضوع ابتداء من تحديد مصطلح الطفل في نظر القانون ثم أبرزنا صور السلوكات التي يعتبرها المشرع جريمة في حق الطفل وكذا الجزاء الجنائي المقرر لمرتكبي هذا السلوك بالنسبة للطفل كضحية، ثم أخيرا نحاول إبراز نصيب الطفل الجانح والمعرض للخطر المعنوي من هذه الحماية.

إضافة تعليق
الاسم :
البريد الإلكتروني :
التعليق :
الشيفرة :
إذا لم تتمكن من قراءة الحروف أنقر هنا
Visual CAPTCHA
يوجد الآن : 2
زيارات اليوم : 34
أكبر تواجد يومي : 1100
إجمالي الزوار : 1728291
Pour voir le swf, vous devez telecharger le player flash
جميع حقوق النشر والنسخ محفوظة © مؤسسة الغفران الخيرية
Elghofrane Fondation 2008 - 2018
SOFTART تصميم و إنجاز